barika

إظافة لمنتديات بريكة الحبيبة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 الاعلام والاتصال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bacha zoaiz
نائب المدير
نائب المدير


عدد المساهمات: 9
تاريخ التسجيل: 12/04/2012
العمر: 24
الموقع: بريكة

مُساهمةموضوع: الاعلام والاتصال   الخميس أبريل 12, 2012 5:56 pm

خطة البحث :
- المقدمة
* المبحث الأول : ماهية الاتصال

* المطلب الأول : مفهوم الاتصال
* المطلب الثاني : أنواع الاتصال
* المطلب الثالث : خصائص الاتصال
* المطلب الرابع : أهمية الاتصال
* المطلب الخامس : أهداف الاتصال
* المبحث الثاني : الإعلام

* المطلب الأول : تعريف الإعلام
* المطلب الثاني : المبادئ والأسس التي يقوم عليها الإعلام
* المطلب الثالث : خصائص الإعلام
* المطلب الرابع : أهمية الإعلام
* المطلب الخامس : أهداف الإعلام
* المطلب السادس : أ- وسائل الإعلام والاتصال الجماهيرية
ب- وظائف وسائل الإعلام

* المطلب السابع : العلاقة بين الاتصال والإعلام
- الخاتمة
- قائمة المصادر والمراجع

المقدمة:

- الصلاة والسلام على رسول الله الكريم أما بعد :

مما لا شك فيه أن العالم اليوم يمر بمرحلة تغيرات سريعة وعميقة في السنوات الأخيرة خاصة في مجال

الإعلام والاتصال مما جعل الدراسة والبحث فيه شيق ومثير لفضول الإنسان في الرغبة إلى معرفة كل

خبايا هذين المصطلحين من مفهوم لهما ووظائفهما ودوريهما في مساعدة وخدمة المجتمع حيث استطاع

هذين المصطلحين أن يلغيا حاجز الزمان والمكان بين الشعوب المختلفة وأصبحت الأنباء والآراء تنتقل

في أقل من الثانية الواحدة إلى جميع أنحاء الكرة الأرضية وأصبحت كل المجتمعات تواكب التطورات

التي تحدث في جميع الأصعدة .

فما هو مفهوم من الإعلام والاتصال ؟ وما مدى خدمتيهما للفرد بصفة خاصة والمجتمع بصفة عامة ؟












المبحث الأول: ماهية الاتصال

المطلب الأول:

مفهوم الاتصال : لغة :

جاء في لسان العرب لابن منظور(1) الاتصال والوصلة : ما اتصل بالشيء قال الليث: كل شيء اتصل بشيء فيما

بينهما وصلة أي اتصال وذريعة ووصلت الشيء وصلا وصلة والوصل ضد الهجران .

والوصل خلاف الفصل وقوله في التنزيل " ولقد وصلنا لهم القول " .

اصطلاحا:

جاء في قاموس المصطلحات الإعلامية أن الاتصال هو انتقال المعلومات أو الأفكار أو الاتجاهات أو العواطف من

شخص أو جماعة أخرى من خلال الرموز والاتصال هو أساس كل تفاعل اجتماعي فهل يمكننا من نقل معارفنا ويسر

التفاهم بين الأفراد .

وعرفه إبراهيم إمام (2) بأنه العملية الاجتماعية والوسيلة التي يستخدمها الإنسان لتنظيم واستقرار وتغيير حياته ونقل

أشكالها ومعناها من جيل إلى جيل عن طريق التعبير والتسجيل والتعليم .











ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) - ابن منظور، لسان العرب ) بيروت دار الفكر العربي ( ج 6 ص ) 937.936 (.
(2) - إبراهيم إمام ،الإعلام والاتصال بالجماهير القاهرة ذو المعارف 1971 ص 5


المطلب الثاني:

أنواع الاتصال :

توجد تقسيمات عديدة لأنواع الاتصال أهمها : حسب الوسائل المستخدمة وحسب الرسمية ، وحسب الاتجاه والتقسيم

حسب درجة التأثير على النحو التالي :

أ/ أنواع الاتصال من حيث اللغة المستخدمة :

ويقسم الباحثون الاتصال حسبه إلى :

1 / الاتصال اللفظي :

وهو الاتصال الذي يتم من خلال استخدام اللغة المتطوقة أو الشفوية ) الكلام ( في توصيل الرسالة أو المعلومات إلى

المستقبل فهو الذي يستخدم فيه اللفظ كوسيلة تمكن المرسل من نقل رسالته إلى المستقبل سواء كانت مكتوبة أم غير

مكتوبة ، ويسمى الاتصال الشفوي أو الشفهي أيضا .

مميزات الاتصال اللفظي :

يتميز الاتصال اللفظي بالآتي :

* الاقتصاد في الوقت والسرعة في الأداء .

* أفضلية مواجهة المواقف وجها لوجه وبالتالي تسيير عملية المشاركة في الفهم والمشاعر .

* تشجيع توجيه الأسئلة والإجابة عليها .

* زيادة درجة المفاهيم التعليم والمعرفة بأحوال ظروف العاملين في المؤسسات عن طريق تسيير الكشف عن بواطن الأمور وتوضيح ما خفي منها .

* التدريب على المصارحة في المناقشة .

* تهيئة فرصة المشورة المشتركة في العمل وخاصة في القضايا المستعصية .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إبراهيم إمام ؛ نفس المرجع

2 / الاتصال غير اللفظي :

وهو عبارة عن تغييرات منظمة تشير إلى مجموعة معاني يستخدمها الإنسان أو يقصدها في إشكاكه بالآخرين ومن

أنواعه :

لغة الصمت والتغييرات الحسية والفسيولوجية كاصفرار الوجه أو تصبيب العرق ، والتغييرات الحركية واللغة الرمزية

والإشارات كالإيماءات " إيماءات الرأس ، اللمس "(1) .

ويطلق على هذا الاتصال اللغة الصامتة .

- ويصنف رونالد هاريسون الإشارات غير اللفظية على النحو التالي :

* شفرات أو رموز الأداء مثل : حركات الجسم ) تغيرات الوجه ( حركات العيون الإيماءات ... (وشبه اللغة مثل : الضحك ، نوعية الصوت المستخدم ...

* الشفرات أو الرموز الاصطناعية مثل : استخدام الملابس المعينة أو مستحضرات التجميل أو الأشياء الفنية ، والرموز المعبرة عن مكانة الإنسان .

* الشفرات والرموز الإعلامية كأن يبرز المحرر الصورة بطرق عدة أو ألوان مختلفة أو أن يضيف الموسيقى والمؤشرات الصوتية .

* الشفرات أو الرموز الظرفية من خلال استخدام الوقف والزمان أو من خلال ترتيب المتصلين والأشياء حولهم مثال ذلك أن تترك شخصا ينتظرك لفترة طويلة أو أن تجلس بعيدا عن شخص تعرفه أو لا تنظر إليه خلال الجلسة .

ب / أنواع الاتصال من حيث درجة رسميته : وينقسم الاتصال من حيث درجة رسميته إلى : (2)

1/ الاتصال الرسمي :

يعرف معجم مصطلحات الإعلام ، الاتصال الرسمي بأنه الاتصال الذي يتم بين المستويات الإدارية المختلفة في هيئة أو

مؤسسة بالطرق الرسمية المتفق عليها في نظمها وتقاليدها ، ويعتمد على الخطابات أو المذكرات أو التقارير ، حيث

يوجد في كل منظمة ما يعرف بشبكة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) - عاطف عدلي عبده ، الاتصال والرأي العام ، ص 39
(2) - أحمد زكي البدوي ، معجم المصطلحات الإعلامية (القاهرة ، دار الكتاب المصري اللبناني 1985 ص44 ) وعاطف عدلي عبده للاتصال والرأي العام ص 40

الاتصالات الرسمية بأنواعها المختلفة والتي يتم تحديدها عند وضع الهيكل التنظيمي لتوضيح كيفية الربط بين الوحدات

الإدارية المختلفة التي يتضمنها الهيكل .

وتتصف الاتصالات الرسمية عادة بما يلي : قانونية ، مكتوبة تتعلق بالعمل مباشرة تتم داخل التنظيم وتتعلق به ،وملزمة

للأطراف ذات العلاقة ويقسم الاتصال الرسمي إلى 3 أقسام هي : )1(

أ / الاتصال النازل أو الهابط : وهو الاتصال من الأعلى إلى الأسفل ويكون من الرؤساء إلى المرؤوسين أو من

مستوى إداري أدنى ويعد هذا النوع الأكثر شيوعا ، ويتم خلاله نقل المادة المرسلة من أوامر وتعليمات وبلاغات

وقرارات عبر تسلسل هرمي من القيادة إلى القاعدة .

ومن معوقاته : كثرة عدد المستويات الإدارية التي تمر بها الرسالة البعد الجغرافي بين المرسل والمستقبل أحيانا ،

الفروق في الدافعية ، بين المرسل الرئيس والمستقبل المرؤوس .

ب/ الاتصال الصاعد : ويكون اتجاهه من الأسفل إلى الأعلى أي من المرؤوسين إلى الرؤساء أو من مستوى إداري

أعلى في الهيكل التنظيمي

ويكون الاتصال الصاعد عادة في شكل تقارير وشكاوي واقتراحات وملاحظات وتقدمة راجعة إلى القيادة أو الإدارة

العليا .

ومن بين الأساليب التي تسهم في تحسين الاتصال الصاعد . سياسة الباب المفتوح واشتراك الإدارة العليا في الأندية

والجمعيات المهنية في كسر الحواجز بينهم وبين المرؤوسين .

كما يواجه الاتصال الصاعد عدد من المعوقات من بينها : )2(

* بعد المسافة بين الإدارة العليا والمستويات التنظيمية الدنيا .

* تحريف المعلومات أو تشويهها أثناء نقلها إلى أعلى .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) - نفس المرجع
(2) - محمد علي عياش ، نظم الاتصالات الإدارية في هيئة المعاهد الفنية ص 70 ، 73


* اتجاهات وقيم الرؤساء والمشرفين نحو المرؤوسين .

* انتشار ظاهرة الخوف لدى المرؤوسين – عزلة الرؤساء .

ج / الاتصال الأفقي :

ويكون هذا النوع من الاتصال بين المستويات الإدارية والاجتماعية أو السياسية أو الاقتصادية التي تقع في المستوى

نفسه فالاتصال بين الوزراء هو اتصال أفقي ...إلخ .

ويهدف الاتصال الأفقي إلى التعاون والتنسيق وحل المشكلات وتبادل الأخبار والأفكار والمشاعر ووجهات النظر

والمعلومات والخبرات من نفس المستوي الإداري وغالبا ما يكون شفويا وبطريقة مباشرة دون أية تعقيدات إدارية ويتم

إعادته من خلال اللقاءات وتبادل الزيارات والاجتماعات واللجان والسلوكيات المختلفة أثناء العمل .

- أما الاتصال المتقاطع فيحدث عندما يتم الاتصال بين أفراد في مستويات إدارية مختلفة لزيادة سرعة وصول

المعلومات وتحسين الفهم وتنسيق الجهود لإنجاز الأهداف بسرعة وبأقل جهد ممكن دون المرور عبر المستويات

الإدارية المختلفة وما فيها من بيروقراطية ويكون هذا الاتصال مائلا ليس عموديا وليس أفقيا مثال ذلك : أن يتصل أحد

الوزراء بأحد مدراء الدوائر في وزارة أخرى دون الاتصال بالوزير الذي يعمل عنده مدير الدائرة .

2 / الاتصال غير الرسمي :

وهو الاتصال الذي يتم التفاعل فيه بطريقة غير رسمية بين العالمين يتبادل المعلومات والأفكار أو وجهات النظر في

الموضوعات التي تهمهم وتتصل بعلمهم ، أو تبادل المعلومات من خارج نافذة الاتصال الرسمية .

ج / أنواع الاتصال من حيث درجة تأثيره :

ويقسم العلماء الاتصال من حيث درجة تأثيره إلى الاتصال المباشر والاتصال الجماهيري ويهمنا هذا التقسيم ونقف

أمامه بشيئ من التفصيل : (1)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) - عاطف عدلي العبد ، الاتصال والرأي العام ص 41.49 وحسن عماد مكاوي وليلى حسين السيد ، الاتصال ونظرياته المعاصرة ص 32.30


1 / الاتصال المباشر الشخصي :

بل يقصد عملية تبادل المعلومات والأفكار والاتجاهات بين الأشخاص بالطريقة المباشرة دون عوامل أو قنوات وسطية

أو وسائل نقل صناعية حتى يصبح المرسل والمستقبل على اتصال ببعضهما البعض .

2 / الاتصال الجماهيري :

ويقصد به العملية التي يتم بمقتضاها نقل المعلومات والأفكار والاتجاهات إلى عدد كبير نسبيا من الأفراد باستخدام

وسيلة أو أكثر من وسائل الاتصال الجماهيري . وهذا النوع من الاتصال يتم بطريقة غير مباشرة وغابا يكون في اتجاه

واحد(1).
أهمية الاتصال الشخصي المباشر :

* تحقيق التفاعل الكامل بين المرسل والمستقبل .

* تأثير الاتصال المباشر الذي يحدده المرسل في المستقبل يتميز بالعمق لأنه يكون غالبا ناتجا عن الإقناع . وهذا العمق

في التأثير يؤدي إلى استخدامه فترة أطول .

خصائص الاتصال الجماهيري :

* يعتمد الاتصال الجماهيري على التكنولوجيا أو وسائط النقل .

* تتسم المصادر في الاتصال الجماهيري بكونها ناتجة عن منظمات رسمية مثل : الشبكات والسلاسل .

* تتسم وسائل الاتصال الجماهيري بالعمومية حتى تكون مقبولة ومفهومة من الجماهير .

أما أهميته فتكمن في :

* القدرة على التوصيل السريع والسهل للأفكار والمعلومات .

* يساعد هذا النوع من الاتصال في تزويد الجماهير بأكبر قدر ممكن من المعلومات والمعارف .

* يتصف هذا النوع من الاتصال بالاقتصاد في الوقت والجهد والمال إذ ما قورن بالاتصال الشخصي المباشر .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) – محمد السيد فهمي ، تكنولوجيا الاتصال في الخدمة الاجتماعية ص 109


المطلب الثالث :

خصائص عملية الاتصال :

هناك عدة خصائص يمتاز بها :

1 - إن الاتصال عملية لها صفة التلقائية .

2 - الاتصال ظاهرة اجتماعية عامة لها صفة الانتشار .

3 - الاتصال عملية موضوعية وواقعية .

4 - الاتصال عملية تحقق ترابط المجتمع .

5 - الاتصال عملية لها صفة الجاذبية .






















ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــ محمد السيد فهمي ، نفس المرجع السابق


المطلب الرابع :

أهمية الاتصال :

1 - يتوقف على هذه المهارة نجاح الأخصائي في ممارسته لدوره المهني سواء داخل المؤسسة أو خارجها .

2 - يمكن من خلاله زيادة معدلات المشاركة من جانب أفراد المجتمع في مشروعات التنمية وكذلك زيادة انتمائهم

لمجتمعهم وذلك لأن المعلومات التي سوف يحصلون عليها من خلال عملية الاتصال تتسم بالصدق والصراحة و

الوضوح والشمول .

3 - يكتسب أفراد المجتمع من خلال هذه المهارة معلومات جديدة كما تريد من فرص التقاعد الاجتماعي فيما بينهم من

خلال ما يتم نشره بالصحف والمجلات .

4 - إنها أداة مهمة لربط كافة المكونات الداخلية للمؤسسة مع بعضها وفي تدعيم علاقة المؤسسة بالبيئة المحيطة بها .

5 - إنها أداة فعالة لمواجهة أية شائبات أو معوقات تواجه المؤسسة سواء بين أفرادها أو كانت إشاعات أو معوقات

تتصل بالمجتمع المحلي المحيط بها .

6 - إنها وسيلة أساسية في تحسين الأداء والتبادل الفكري بين الرؤساء والمرؤوسين وبين الإدارات المختلفة بالمؤسسة

والمؤسسات الأخرى .

7 - تعمل على خلق فرص الاحتكاك والتقارب بين الأفراد والجماعات والمؤسسات والمجتمع ....

8 - مهارة الاتصال مهارة إنسانية منها احترام الإنسان وقيمه وتفكيره ومشاعره ومن خلالها يتم مراجعة احتياجاتهم

الأساسية .






ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــ محمد السيد فهمي ، نفس المرجع السابق


المطلب الخامس :

أهداف الاتصال :

لقد أوضحنا سلفا أن الاتصال يعتبر عملية اجتماعية لا يمكن أن يغشى بدونها أية جماعة إنسانية أو منظمة اجتماعية

وعلى ذلك فإن الاتصال يعد الوسيلة التي يستخدمها الإنسان لتنظيم واستقرار وتغيير حياته الاجتماعية ، ونقل أشكالها

ومعناها من جيل إلى جيل عن طريق التعبير والتسجيل والتصميم ولا يمكن لجماعة أو منظمة أن تنشأ وتستمر دون

اتصال يجري بين أعضائها .

ولهذا فإن عملية الاتصال تسعى لتحقيق هدف عام وهو التأثير في المستقبل حتى تتحقق المشاركة في الخبرة مع

المرسل وقد هذا التأثير على أفكاره لتعديلها وتغييرها لو على اتجاهاته أو على مهاراته ، لذلك يمكن تصنيف

الأهداف:

1- هدف توجيهي :
يمكن أن يتحقق ذلك حينما يتجه الاتصال إلى الحساب المستقبل اتجاهات جديدة أو تعديل

اتجاهات قديمة أو تثبيت اتجاهات قديمة مرغوب فيها .

2- هدف تثقيفي : ويتحقق هذا الهدف حينما يتجه الاتصال نحو نوعية المستقبلين بأمور تهمهم بقصد مساعدتهم

وزيادة معارفهم واتساع أفقهم لما يدور حولهم من أحداث .

3- هدف تعليمي : حينما يتجه الاتصال نحو إكساب المستقبل خبرات أو مهارات أو مفاهيم جديدة .

4- هدف إداري : ويتحقق هذا الهدف حينما يتجه الاتصال نحو تحسين سير العمل وتوزيع المسؤوليات ودعم التعامل

بين العاملين في المؤسسة أو الهيئة .

5- هدف ترفيهي أو ترويجي : ويتحقق هذا الهدف حينما يتجه الاتصال نحو إدخال البهجة والسرور والاستماع

إلى نفس المستقبل .

6- هدف اجتماعي : حيث ينتج الاتصال الفرصة لزيادة احتكاك الجماهير بفهمهم وبذلك تقوى الصلات الاجتماعية

بين الأفراد .

المبحث الثاني : الإعلام

المطلب الأول :

تعريف الإعلام :

أ- لغة: جاء في لسان العرب : علم وتفقه ، أي تعلم وتفقه وتعالمه الجميع أي علموه ويقال : استعلم لي خبر فلان

وأعلمتنيه إياه ، وقوله عز وجل : « وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر »(1).

وورد في القاموس المحيط : علمه كسمعه علما وعرفه وعلم هو نفسه ورجل عالم وعليم جمعها علماء ، وعلام كجهال

وعلمه العلم وتعليما وعلاما واعلمه إياه فتعلمه (2).

ب- اصطلاحا : يعرفه سمير حسين : بأنه كافة أوجه النشاط الاتصالية التي تستهدف تزويد الجماهير بكافة الحقائق

والأخبار الصحيحة والمعلومات السليمة عند القضايا والموضوعات والمشكلات ومجريات الأمور بطريقة

موضوعية(3) ويعرفه عبد اللطيف حمزة : بأنه تزويد الجمهور بالمعلومات الصحيحة أو الحقائق الواضحة .















ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) ــ ابن منظور ، لسان العرب ، ص (871).
(2) ــ الفيروز أبادي ، القاموس المحيط (بيروت : المؤسسة العربية ،ط2 ، ص155 ).
(3) ــ سمير محمد حسين ، الإعلام والاتصال بالجماهير ، القاهرة ، عالم الكتاب ، ص22.
(4) ــ عبد اللطيف حمزة ، الإعلام ، تاريخه ومذاهبه ( القاهرة ، دار الفكر العربي 1965 ، ص23 ).


المطلب الثاني :

المبادئ والأسس التي يقوم عليها الإعلام :


- أولا: الحقائق التي تدعمها الأرقام والإحصاءات .

- ثانيا: التجرد من الذاتية والتحلي بالموضوعية في عرض الحقائق .

- ثالثا: الصدق والأمانة في جمع البيانات من مصادرها الأصلية .

- رابعا: التعبير الصادق عن الجمهور الذي يتوجه إليه الإعلام ، والثقة فيما يقدم من تقارير إعلامية (1).

وهذا يعني أن الإعلام الذي لا يقوم على أساس مع الواقع ينتفي عنه مفهوم الإعلام . وأن رجل الإعلام الذي يضفي

وجهة نظره الشخصية التي تمليها عليه أهواؤه على المعلومات التي يزود بها الجمهور ويكون هذه المعلومات حسب ما

يراه يفقده صفته كرجل إعلام .

ـ الإنصاف والتوازن وتجنب التحريف أو التشويه أو ذكر أنصاف الحقائق .

ـ التمييز بوضوح بين ماهو خبر وماهو رأي أو استنتاج ، ونشير هنا إلى هذا المبدأ الذي يعتبر من المبادئ المقدسة

ويتصل بعدم خلط الخبر بالرأي .

ـ حق الموطن العادي في المعرفة .

ـ إذا لم يأت الإعلام معبرا تعبيرا صادقا وأمينا عن تراث الأمة و عادات و تقاليد الجماهير التي يتوجه إليها وأن لا

يناسب ثقافات وتفكير هذه الجماهير وروح هذه الأمة فإن هذا الإعلام سوف لا يلائم جمهوره وبالتالي لا تستطيع

الجماهير فهمه أو التجاوب معه . فالإعلام يجب أن يقوم على الوضوح والصراحة ودقة الأخبار وتزويد الجماهير

أكبر قدر ممكن من المعلومات الصحيحة .




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) – عبد اللطيف حمزة ، المرجع السابق .


المطلب الثالث :

خصائص الإعلام :

هناك مجموعة من الخصائص يتميز بها الإعلام ، وهي :

1- الإعلام نشاط اتصالي تنسحب عليه كافة أوجه ومقومات النشاط الاتصالي ومكوناته الأساسية ، وهي : (1)

أ- مصدر المعلومات .

ب- الرسالة الإعلامية .


ج- الوسائل الإعلامية : التي تنقل هذه الرسائل ، جمهور المتلقين والمستقبلين للمادة الإعلامية وترجيح الأثر الإعلامي

2- يتسم الإعلام بالدقة والصدق والصراحة وعرض الحقائق الثابتة والأخبار الصحيحة دون تحريف باعتباره البث

المسموع أو المرئي أو المكتوب بالأحداث الواقعية .

3- يستهدف الإعلام الشرح والتبسيط والتوضيح للحقائق والوقائع .

4- تزداد أهمية الإعلام كلما ازداد المجتمع تعقيدا ، وتقدمت المدينة وارتفع المستوى التعليمي والثقافي والفكري لأفراد

المجتمع .














ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) – عبد اللطيف حمزة ، نفس المرجع السابق .


المطلب الرابع :

أهمية الإعلام :

تتلخص أهمية الإعلام في النقاط التالية :

- كونه الأداة الأبرز في عملية الاتصال بالجماهير .

- يتضمن الإعلام النشر وتقديم المعلومات الصحيحة والحقائق الموضحة والأخبار الصادقة والموضوعات الدقيقة

والوقائع المحددة والأفكار المنطقية والآراء الراجحة للجماهير مع ذكر مصادرها خدمة للصالح العام .

- يعتبر دورا هاما يرتبط أساسا بتلبية حاجات الجماهير المتنوعة من جهة ، وتحقيق التفافها حول فكر وأهداف

وبرامج التنظيم من الدور الفاعل الذي يلعبه الإعلام في التغيير والتطوير الاجتماعي فعن طريق التثقيف كوظيفة

أساسية يكتسب الأفراد ويطورون كل ما يرتبط بثقافتهم من عادات وتقاليد وحتى استخدام اللغة والأدوات الثقافية

الأخرى وأنماط السلوك وأساليب العيش والحياة .

- الدور الكبير الذي يقدمه الإعلام في مجال الثقافة والتربية والتعليم مما فسح المجال للتعرف على (الإعلام التربوي)

ودور الإعلام وأدواته الحديثة في العملية التربوية وفي الثقافة الجماهيرية فإذا كان الإعلام هو الأداة الناقلة

للمعلومات ، فهو أيضا شريك حقيقي كذلك في العملية التربوية ، مما أصبح يعرف اليوم بالتعليم الإلكتروني

وتوظيف تكنولوجيا المعلومات لصالح التعليم والتربية (1).










ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) – المرجع السابق .


المطلب الخامس :

أهداف الإعلام :

من أهداف الإعلام ووظيفته في المجتمع مايلي :

- تزويد الناس بالأخبار الصحيحة والمعلومات السليمة والحقائق الثابتة (1).

- توسيع مدارك الجماهير عن طريق تزويدهم بالمعارف ، وإقناعهم بأن يسلكوا سلوكا معينا .

- ولا يتم إقناع الجمهور بالرسالة الإعلامية إلا بتزويده بالمعلومات والحقائق والأرقام والإحصاءات وغير ذلك .

- والهدف من الإعلام هو أن تكون هناك فكرة معينة مطلوب توصيلها إلى المرسل إليه وهو إما فرد أو جماعة أو

شعب ، فإذا نتج عن هذه الفكرة أن اتبع المرسل إليه السلوك الذي تريده الفكرة فإن رجل الإعلام قد نجح في تحقيق

غرضه . (2)

- الإعلام هو حجز الزاوية لقيام هذا المجتمع .

- الوظيفة الرئيسية للإعلام هي مباشرة جمع المعلومات الموضوعية الدقيقة وإذاعتها مباشرة ، وفي الحقيقة أن خير

وسيلة لتحقيق أهداف حرية الإعلام هي إتاحة مختلف مصادر الأنباء والآراء لكل إنسان .(3)













ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) - عبد اللطيف حمزة ، الإعلام والدعاية ، ص70.
(2) - عبد القادر حاتم ، الإعلام والدعاية ، نظريات وتجارب ، ص100.
(3) - الجمعية العامة للأمم المتحدة ، التقرير السنوي للأمين العام ، ملحق رقم 1، الدورة الرابعة والعشرون نيويورك ، 1670 ،ص234

المطلب السادس :

أ- وسائل الإعلام والاتصال الجماهيري :


يعرف الإعلام على أنه عملية نشر وتقديم معلومات صحيحة وحقائق واضحة وأخبار صادقة وموضوعات دقيقة

ووقائع محددة و أفكار منطقية و آراء راجحة للجماهير مع ذكر مصادرها خدمة للصالح العام و يقصد بوسائل الإعلام:

المؤسسات الحكومية أو الخاصة التي تزود الجماهير بالأخبار و المعلومات و الحقائق .

و تهتم بالنواحي التربوية كهدف لتكيف الفرد مع الجماعة المحلية .

تتعدد و تتنوع وسائل الإعلام و الاتصال الجماهيري :

1- الوسائل الشفوية :

و هي التي تعتمد على الكلمة الشفاهية في إيصال رسائلها إلى المتلقين ومن أبرزها: الخطب والمحاضرات والندوات...

2-الوسائل المكتوبة :

التي تعتمد الوسائل المكتوبة في وصولها إلى المتلقين و المستقبلين لها ومن أبرزها :

الكتب , الصحف,المجلات,الإعلانات الجدارية.

3-الوسائل السمعية البصرية :

والتي توصل رسائلها إلى متلقيها عن طريق الصوت فقط أو الصورة والصوت معا ومن أبرزها :

الإذاعة المسموعة (الراديو) ,التلفزيون,السينما,المسرح والإنترنت .

ونجد أن الوسائل الرئيسية هي :

الصحافة المكتوبة ,الإذاعة المسموعة ,التلفزيون والإنترنت.




ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
- كتاب مدخل إلى الإعلام والاتصال ، رحيمة عيساني .


ب- وظائف وسائل الإعلام :

- إن دور وسائل الإعلام في المجتمع هام جدا إلى درجة خصصت الحكومة أقساما ودوائر ووزارات إعلام تتولى

تحقيق أهداف داخلية وخارجية عن طريق تلك الوسائل ، من تلك الأهداف رفع مستوى الجماهير ثقافيا وتطوير

أوضاعها الاجتماعية والاقتصادية . هذا داخليا ، أما خارجيا فمن أهداف دوائر الإعلام تعريف العالم بحضارة الشعوب

ووجهات نظر الحكومات في المسائل الدولية .

ولم يقتصر اهتمام وسائل الحكومات بوسائل الإعلام بل إن مؤسسات اجتماعية وسياسية واقتصادية اهتمت بها ووجدت

أن تلك الوسائل تخدمها و تخدم أهدافها و تساعد في ازدهارها وليس أدل على أهمية الإعلام ووسائله مما أصبح

معروفا في العالم من أن الدولة ذات الإعلام القوي تعتبر قوية وقادرة ، فلقد أصبح الإعلام رئيسيا في بقاء بعض الدول

وخاصة تلك التي وجدت في إحدى دعامتها الرئيسية الأولى وقدمته على باقي دعائم الدولة (1) . وسبب كل ذلك هو أن

وسائل الإعلام مؤثرة في الجماهير وفاعله سلبا وإيجابا ، وتتخلص وظائف الإعلام في خمسة وظائف رئيسية ،وهي :

أولا : التوجيه وتكوين الموقف والاتجاهات .

ثانيا : زيادة الثقافة والمعلومات .

ثالثا : تنمية العلاقات البينية وزيادة التماسك الاجتماعي .

رابعا : الترفيه وتوفير سبل التسلية وقضاء أوقات الفراغ .

خامسا : الإعلان والدعاية .








ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) – عبد القادر حاتم ، الإعلام والدعاية ، نظريات وتجارب ، ص 101


المطلب السابع :

العلاقة بين الإعلام والاتصال :

الإعلام نشاط اتصالي تنسحب عليه كافة مقومات النشاط الاتصالي ومكوناته الأساسية وهي :

مصدر المعلومات،الرسالة الإعلامية ، الوسائل الإعلامية التي تنقل هذه الرسائل إلى جمهور المتلقين والمستقبلين للمادة

الإعلامية وترجيح الأثر الإعلامي في الوقت الذي نجد أن العملية الاتصالية لا تقتضي بالضرورة أن تكون أو حدوث

عملية إعلامية .

1 – الاتصال أشمل وأعم من الإعلام .

2 – الإعلام يعد هدفا من أهداف الاتصال .

3 – كل عملية إعلامية " إعلام في بدايته أو في صورته البدائية " عبارة عن اتصال .


























خـــــــــــــاتــــــــــــمة :

نستخلص من خلال هذا العرض أن إلقاء الضوء على دراسة الإعلام والاتصال والبحث فيهما أمر لابد منه لإبراز

الدور العظيم الذي قاما به لإخراج المجتمع من الظلمات والربط بين أفراده وجعله قرية كونية صغيرة تربطهما

الشبكات فهما العصب المحرك للمجتمع .





























المصادر والمراجع :

1 – د . محي الدين عبد الحليم ، فنون الإعلام وتكنولوجيا الاتصال .

2 – د . سلوى عثمان الصديقي و د.هناء حافظ بدوي ، أبعاد العملية الاتصالية رؤية نظرية وعملية وواقعية .

3 – د . رحيمة عيساني ، مدخل إلى علوم الاتصال المفاهيم الأساسية والوظائف الجديدة في عصر العولمة الإعلامية

4 – د . سعاد جبر سعيد ، سيكولوجية الاتصال الجماهيري .

5 – د . رحيمة عيساني ، مدخل إلى الإعلام والاتصال .

6 ــ ابن منظور ،لسان العرب (بيروت ،دار الفكر العربي ) ج6 .

7 ــ إبراهيم إمام ،الإعلام والاتصال ، بالجماهير القاهرة دار المعارف ،1971 .

8 ــ عاطف عدلي عبده ،الاتصال والرأي العام .

9 ــ أحمد زكي البدوي ، معجم المصطلحات الإعلامية ( القاهرة ،دار الكتاب المصري اللبناني ،1985 ).

10 ــ محمد علي عياش ،نظم الاتصالات الإدارية في هيئة المعاهد الفنية .

11 ــ حسن عماد مكاوي وليلى حسين السيد ، الاتصال ونظرياته المعاصرة .

12 ــ محمد السيد فهمي ، تكنولوجيا الاتصال في الخدمة الاجتماعية .

13 ــ الفيروزأبادي ، القاموس المحيط ( بيروت ،المؤسسة العربية ، ط2 ) .

14 ــ سمير محمد حسين ،الإعلام والاتصال ،بالجماهير القاهرة ،عالم الكتاب .

15 ــ عبد اللطيف حمزة ،الإعلام ،تاريخه ومذاهبه ( القاهرة ،دار الفكر العربي ،1965 ) .

16 ــ عبد القادر حاتم ،الإعلام والدعاية ،نظريات وتجارب .

17ــ الجمعية العامة للأمم المتحدة ،التقرير السنوي للأمين العام،ملحق رقم1،الدورة الرابعة والعشرون نيويورك ،

1670 ،ص234.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

الاعلام والاتصال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» دروس جد رائعة في الاعلام الألي بالصوت والصورة مع برامج للتثبيت

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
barika :: منتدى بريكة :: بحوث في شتى المجالات-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع